الشيخ الحبيب: النمر لا يطلب عفوا      واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى      ومشيهم التواضع      وملبسهم الاقتصاد      منطقهم الصواب      اتق الله وأحسن      الشيخ الحبيب يطالب المؤسسات الدينية بتحويل المجالس الحسينة إلى أكاديميات      عاشوراء وبناء الإنسان      من فضائل الحجّ‏      ملاقح الشنئان      اعتمدوا وضع التذلل      فلنطفئ نيران العصبية      فلنغلق منافذ الشيطان      فلنحذر من ابليس      اعْتَبِروا بِفِعْلِ اللهِ بِإِبْلِيس   

قائمة المراسلات
كي تكون على صلة بأخبار وجديد الموقع وكي تصلك نشرة الموقع .. سجل معنا

 الاسم:
 
 البريد الإلكتروني:
 


احصائيات

المتواجدون الآن: 4
زوار الموقع 1089545

مقالات مختارة
شذرات من حياة السيد الطبطبائي
admin | 2009-08-26| Hits [1140]

شذرات من حياة صاحب الرياض

السيد علي الطبطبائي

  • هو السيد المير على بن المير محمد علي بن المير أبى المعالي الصغير بن المير أبى المعالي الكبير الطباطبائي الحائري.

أمه أخت السيد محمد باقر الوحيد البهبهاني - ت 1206 – المعروف بالآغا باقر الوحيد البهبهاني.

ولد في الكاظمية في الثاني عشر من شهر ربيع الأول سنة 1161هـ.

  • زوجته السيدة آمنة بيكَم، بنت السيد محمد باقر البهبهاني الحائري ( 1160 - 1243 ه‍ ) .
  • أبنائه خلف ثلاثة أولاد ذكور و هم السيد أبو طالب والسيد علي والسيد أبو المعالي ، فهو أصغرهم ، وعدة بنات.
  • مشايخه المشهور أن مشايخه هما خاله وقبله ابن خاله أي: السيد محمد علي ابن السيد محمد باقر الوحيد البهبهاني والسيد باقر الوحيد البهبهاني.
    وقال صاحب روضات الجنات: ونقل عنه أيضا أنه كان يحضر درس صاحب " الحدائق " ليلا ، لغاية اعتماده على فضله ومنزلته، وحذرا عن اطلاع خاله العلامة عليه . وأنه كتب جميع مجلدات " الحدائق " بخطه الشريف .

وذكر والدنا العلامة - أعلى الله مقامه - أنه طلب من جنابه الكتاب المذكور أيام تشرفه بالزيارة فذهب إلى داخل الدار وأتى بحميع تلك المجلدات إليه ، فكانت عنده إلى يوم خروجه عن ذلك المشهد الشريف.

  • تلامذته والراوون عنه

قال صاحب روضات الجنات وأما الرواية عنه - رحمه الله - فهي لكثير، وشرف التلمذة لديه لجم غفير. ومنهم:

1 . الرجالي الكبير الشيخ أبو علي محمد بن إسماعيل بن عبد الجبار المازندراني الحائري، الذي ينتهي نسبه إلى الشيخ بن سينا، ولد سنة 1159 ه‍ بكربلاء المقدسة وتوفي فيها سنة 1215 ه‍ .

2. المحقق الشيخ أسد الله بن إسماعيل الدزفولي صاحب " مقابس الأنوار " المتوفى 1237 هـ .

3. السيد محمد باقر الشفتي المعروف بحجة الإسلام على الإطلاق، المتوفى سنة 1260 هـ.

4 . الشيخ محمد إبراهيم الكلباسي صاحب " الإشارات " المتوفى سنة 1262 هـ‍.

5. السيد الفقيه المتبحر جواد بن محمد الحسيني العاملي صاحب كتاب" مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة ".

6. الفاضل المتبحر الحاج المولى جعفر الأسترابادي .

7. الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي.

 

  • مؤلفاته

1. رياض المسائل في بيان أحكام الشرع بالدلائل، وهو شرح على "المختصر النافع".

2. رسالة في تثليث التسبيحات الأربع في الأخيرتين، وكيفية ترتيب الصلوات المقضية عن الأموات.

3. رسالة وجيزة في الأصول الخمسة.

4. رسالة في الإجماع والاستصحاب.

5. شرح ثان على " المختصر النافع ".

6. رسالة في تحقيق حجية مفهوم الموافقة.

7. رسالة في جواز الاكتفاء بضربة واحدة في التيمم مطلقا.

8. حواش متفرقة على " الحدائق الناظرة "الشيخ يوسف البحراني".

  • قوانين الأصول ورياض المسائل
    يذكر أن الميرزا القمي صاحب " قوانين الأصول " كان قد التقى بالسيد علي في سفر زيارة للحائر المطهر، فاتفق أن وقع بينهما كلام في بعض مسائل الأصول، فلما رأى السيد استدعاء الميرزا القمي للبحث معه، وكان السيد ذا قوة غريبة في الجدل والمناظرة، استوى جالسا على ركبتيه وقال: قل ما تقول حتى أقول! فأجابه الميرزا بصوت رخيم: اكتب ما تكتب. وانحسر المجلس عن هاتين الكلمتين.
    فكتب الميرزا القمي " قوانين الأصول " فاشتهر به بعد أن كان مشتهرا بالفقه لا الأصول.

وكتب السيد علي " رياض المسائل " فاشتهر به بعد أن  كان مشتهرا بالأصول . وكان السيد يذكر كثيرا: " إني ما أردت به النشر والتدوين بل المشق والتمرين" ولكن الله تعالى رفعه إلى حيث رفع، ونفع به كأحسن ما به ينتفع.

  • من كراماته
    في يوم الغدير من سنة 1216هـ، وحيث كان غالب أهل البلد متوجهين إلى زيارة مرقد أمير المؤمنين (ع) بالزيارة الخاصة, هاجمت مجموعة متطرفة مشهد مولانا الحسين (ع) فارتكبوا فيه مجزرة عامة! ونهبوا ما كان في الحرم الطاهر من النفائس، حتى أنهم قلعوا الضريح وكسروا الصندوق المقدس وصنعوا القهوة وشربوها هناك.

وكان السيد علي موجودا في كربلاء، فأرسل أهله إلى مواضع مأمونة، وبقي معه منهم  طفل صغير لم يذهبوا به معهم غفلة وذهولا، فلما وصل الأشرار إلى داره وهجموا عليه الدار صعد إلى بيت معد لخزن الحطب والوقود وأمثالهما ليتوارى عنهم، فلما دخلوا وجعلوا يجوسون خلال الحجرات في طلبه وهم ينادون: أين مير علي؟ دخل هو تحت سلة كبيرة كانت هناك وجعل الطفل على صدره، فلما صعدوا إلى تلك الزاوية ورأوا فيها حزمة الحطب في ناحية منها تخيلوا لعل السيد قد اختفى فيها، وقد أعمى الله أبصارهم عن مشاهدة تلك السلة الكبيرة، فجعلوا يرمون بالحطب على تلك السلة يبحثون عنه في الحطب حتى يئسوا منه فانقلبوا خائبين.

وفي سكون ذلك الطفل الصغير بل الرضيع عن البكاء والصراخ عبرة للناظرين " ومكروا ومكر الله، والله خير الماكرين " " فا لله خير حافظا وهو أرحم الراحمين " .

  • شدة ورعه
     يذكر أنه ترك يوما الذهاب لإمامة صلاة الجماعة، فافتقده المأمومون، وأتوه يستخبرون سبب تركه، فقال: إني اليوم مستشكل في عدالتي فلا أؤمكم! فسألوه عن السبب فقال: إن بنت المولى الوحيد ( زوجته ) كلمتني بما ضاق منه صدري، فقلت لها: كل ما قلت لي فهو مردود عليك! ولذلك أستشكل في الإمامة. فلم يؤمهم حتى رضيت عنه وبرأت ذمته .
  • وفاته ومدفنه
     توفي - قدس سره – سنة 1231 ه‍ ودفن بالرواق المشرقي في الحضرة المقدسة الحسينية ، قريبا من قبر خاله العلامة ( الوحيد البهبهاني ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ) وهي فقيهة أصولية ومحدثة . ولدت في كربلاء . أخذت المقدمات وعلوم العربية عن أعلام أسرتها، والفقه والأصول والحديث عن والدها الآغا محمد باقر الوحيد البهبهاني. توفيت في كربلاء، ودفنت عند نجلها السيد محمد المجاهد بالمقبرة الخاصة فيما بين الحرمين. لها مؤلفات كانت في مكتبة آل صاحب " الرياض " . منها : 1. رسالة في النفاس. 2. الطهارة. 3. مبحث الحيض من كتاب الرياض.  للتفصيل راجع مستدركات الأعيان 5 / 62.
2 ) روضات الجنات : 4 / 403.
3 ) روضات الجنات : 4 / 402 
 4)  روضات الجنات : 4 / 405 و 406 . ( 2 ) تنقيح المقال : 2 / 307 بتصرف.
5 ) تنقيح المقال : 2 / 307 بتصرف .



صورة عشوائية
عاشوراء فرصة للبناء والارتقاء نحو المعالي
آخر المرئيات
أصدقاء الفيسبوك